About Me

صورتي
عآبرة سبيل ,, أملها أن تخلف ورآئها عِطراً وذكرى طيبه حين ترحل إلى عآلم آخر ,,
التعليق على التدوينآت غير مُتآح أن أحببت ان لا يكون حضورك|كِ صآمت يسعدني أن تترك|كِ بصمه في سجل الزوآر :)

17 ديسمبر، 2010

أسطورة الأدب الرفيع ..}

السلام عليكمـ 


صبآح × مسآء المِسِكـ ^_^


كِتاب للدكتور علي الوردي 
من  312 صفحهـ 
يطرح هذا الكتاب نقاش فكري جميل بين مدرستين متعارضتين 
أحدهما مُعتزه باللغه القديمه وشِعر العصور القديمه وأعتبارها أشبه ما يكون بلغه مقدسه لا يجوز المساس بِها 
أما المدرسه الثانيه والرأي المُعارض ويتمثل بالكآتِب فهو يدعو إلى أستخدام لُغه أكثر بساطه تتناسب ومُتطلبات العَصر
وتنتقد بشكل أو بآخر ذلك الرأي المتزمت الذي يُلزمنا بِقواعِد نَحويهـ  معقده بعض الأحيان وضِعت من قبل النُحاة 
,,
الجزء الأول من الكتاب يتضمن مقالات للدكتور مُحيي الدين ينتقد فيها آرآء الدكتور الوردي يعززها بأبيات وشواهِد شِعريه 
والجزء الآخر مقالات الدكتور الوردي يرد فيه على مقالات الدكتور محيي الدين يعززها بإدله وبراهين وشواهِد أيضاً ^_^

الأسلوب جميل وسلس ويضفي للقآرئ معلومات كثيره عن بدايات النحو والتنقيط والأعِراب 
وأجمل من هذا يجد القارئ نفسه دآخلاً في النِقاش يريد أن يتبين وجه الحقيقه ولا يملك إلا أن ينحاز لأحد الجانبين
,,


لا أنكر أن كِلا الرأيين يُحترم ^_^ 
,,



أما عَن نفسي فقد أستفدت جِداً من قِراءة الكتاب وأنحزت لـأحد الجانبين مُنذ البدايه ^_*


أتركـ لكم متعة القراءه والأنحياز =)

كتاب ممتع جداً وغني جِداً ^_^







همسه 
جزء من مُقدمة موضوعي أخذتها من مقدمة الـ ناشِر التي كتبت على الغِلاف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

"" ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد " "


وما مِن كآتبٌ إلا سَيُفنى .. ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيءٍ..يسرك في القيامةُ أن تراه ,,

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.